اليوم.. 4 لقاءات في الجولة 27 لدوري الكرة الممتاز «الشباب والرياضة» تؤكد دعمها اتحاد الكرة لإنجاح تنظيم البطولة كلوب واثق من قدرة فريقه على مخالفة التوقعات.. و زيدان يحدد وصفة النجاح وسائل التواصل الاجتماعي تسرق وقت الصائم في رمضان العبادي يعد بإنجاح بطولة غربي آسيا لمنتخبات كرة القدم ودية السعودية محطة إيجابية قبل المشاركة في كأس العالم 2020 «الجالية العراقية» في بطولة الشيخ صقر الرمضانية أسماء إبراهيم تحصل على شهادة «الدكتوراه» الانضباط تغرّم نادي الزوراء 5 ملايين وتحرم 4 من مشجعيه دخول الملاعب لنهاية الموسم التاريخ يساند ليفربول أمام ريال مدريد

تحضيراتٌ واستعداداتٌ متواصلة لأمانة مسجد الكوفة المعظم لإقامة فعاليات مهرجان السفير الثقافي السادس

| : 7931

 

تجري الاستعدادات على قدم وساق في أمانة مسجد الكوفة المعظم لإقامة فعاليات مهرجان السفير الثقافي السادس الذي ينطلق في 18 من شهر شوال الموافق 23 من تموز الجاري ولمدة يومين.

وقال مسؤول قسم الاعلام الدكتور علي جهاد  ان المهرجان يقام هذا العام تحت شعار ( الكوفة ملحمة الماضي وأمل المستقبل ) ويأتي إحياءا لذكرى الخامس من شوال لسنة 60 هـ يوم الكوفة في استقبال مبعوث الإمام الحسين (عليه السلام) ابن عمه وثقته مسلم بن عقيل (عليه السلام)، ودعما لانتصارات الحشد الشعبي والقوات الأمنية في حربها على الإرهاب.

 

مشيراً إلى ان فعاليات المهرجان تتضمن جلسات بحثية وشعرية إضافة إلى إقامة معرض للكتاب ومعرض فوتوغراف ومسابقة لأفضل لقطة تصويرية وجلسات حوارية أخرى، وبمشاركة شخصيات دينية وفكرية وأدبية من داخل وخارج البلاد.

 

موضحا أن مهرجان السفير الثقافي هو تظاهرة ثقافية كبيرة تهدف إلى توضيح الصورة الحقيقية ليوم وصول السفير مسلم بن عقيل (عليه السلام) إلى الكوفة وهو اليوم الذي انطلقت فيه النهضة الحسينية، كما يطمح إلى إبراز هوية سامية وعليا في الثقافة والأدب ويعطي انطباعاً حقيقيا عن الإسلام المبني على مبادئ التسامح والحكمة.

 

 

فيما ذكر الدكتور علي جهاد  أن المهرجان جاء أيضا لأهمية مسجد الكوفة وارتباطه بالتاريخ الإسلامي وبزوغ أول جامعة إسلامية بمختلف العلوم والتي عززتها لمسات الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) فكان المسجد مركز الإشعاع الفكري والثقافي والعلمي لكل العالم وعبر القرون.

Captcha

هل تعتقد أن جهود العبادي الاصلاحية ستنجح في القضاء على المحاصصة والفساد؟

هل تعتقد أن جهود العبادي الاصلاحية ستنجح في القضاء على المحاصصة والفساد؟