تعرف الى أكبر طائرة كهربائية في العالم المالية النيابية: تشكيل لجنة من الحكومة والبرلمان لمعالجة الأزمة الاقتصادية دوري الكرة يتأرجح بين جائحة كورونا واعتراضات الأندية الطلبة يجدد عقد احمد خلف نفي إصابة عدنان درجال بفيروس كورونا وفاء الفتلاوي: الوكالات الإخبارية داعم للرياضة وكرة القدم أيقونة العالم درجال: المرحلة المقبلة ستشهد تشريع قانون الرياضة الموحد اللجنة الأولمبية تسلك مسار اتحاد الكرة قبل 4 أيام من إطلاقه.. كافة تفاصيل وأسرار 'بلايستيشن 5' 'تيك توك' يصل إلى الاستوديو الخاص بهواتف المستخدمين

النقد العربي: التطورات والتحديات الراهنة تؤكد أهمية الشمول المالي

| : 56
النقد العربي: التطورات والتحديات الراهنة تؤكد أهمية الشمول المالي

أكد الدكتور عبدالرحمن الحميدي رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، الاثنين، أن التطورات والتحديات الراهنة التي يمر بها العالم تؤكد أهمية الشمول المالي وتطبيقات التقنيات المالية الحديثة ما يتطلب تعزيز وعي الجمهور العربي بضرورة استخدام الأنظمة المالية الرسمية وتطبيق المدفوعات الرقمية للحفاظ على صحة وسلامة المجتمعات لاسيما في الظروف الاستثنائية الحالية.

جاء ذلك في كلمته خلال مؤتمر صحفي عُقد "عن بعد" بمناسبة اليوم العربي للشمول المالي الذي يوافق يوم 27 نيسان من كل عام وتنطلق فعالياته لهذا العام تحت شعار "نحو بناء ثقافة مالية مجتمعية تعزز الشمول المالي".

وقال المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي إن "اليوم العربي للشمول المالي" يكتسب هذا العام أهمية خاصة في ضوء انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم وتداعياته على اقتصادات دول العالم عموماً بما يحتم على الدول العربية التكاتف لتعزيز الوعي بضرورة استخدام الأنظمة المالية الرسمية وإجراء المدفوعات الرقمية والتقليل من الاعتماد على استخدام النقد وتفادي المراجعة الشخصية للمؤسسات المالية.

وأضاف: " تبرز أهمية قيام الدول العربية بمواكبة فعاليات اليوم العربي للشمول المالي من خلال مراجعة برامج أنشطتها في هذا الخصوص وإطلاق حملات افتراضية واسعة النطاق لتشجيع استخدام العمليات المالية الرقمية عن بعد، مع الأخذ بالاعتبار التعليمات والإجراءات والجهود الرسمية التي تقوم بها الحكومات العربية في إطار مكافحتها لتداعيات فيروس كورونا المستجد".

وأشار إلى أهمية دور الثقافة المالية التي باتت أحد أهم روافد ومتطلبات الإرتقاء بمؤشرات الشمول المالي، حيث تُعتبر أحد أهم محاور الشمول المالي، مؤكدا أن الثقافة المالية تُعد ركناً أساسياً لما يُسمى "التمويل المسؤول"، الذي يستند إلى دور المؤسسات المالية والسلطات التنظيمية، للتأكد من أن التمويل الذي يُمنح للعملاء، يكون سبباً في زيادة رفاهيتهم وليس عبئاً عليهم، ويعود بالنفع على الاقتصاد.

وفي هذا الإطار، يقوم التمويل المسؤول على توعية المستهلك المالي بشكل خاص إلى جانب التوعية المالية على المستوى الوطني ومن هنا يبرز دور التوعية المالية في زيادة الشمول المالي وحماية المستهلك المالي، بهدف تعزيز الثقة بالنظام المالي الرسمي بالتالي ضمان الاستقرار المالي.

وأشاد بجهود الدول العربية في نشر ثقافة التمويل المسؤول في العمل المصرفي، الذي تبرز أهميته في الحفاظ على الاستقرار المالي، من خلال تخفيض نسب التعثر وحماية حقوق المستهلكين الماليين وذلك من خلال قيام مزودي الخدمات المالية بتقديم منتجات تتناسب مع احتياجات عملائهم، وإجراء تقييم ائتماني دقيق للعميل بهدف اتخاذ قرار التمويل المناسب.

المصدر: الاقتصاد نيوز ـ بغداد

Captcha