تعرف الى أكبر طائرة كهربائية في العالم المالية النيابية: تشكيل لجنة من الحكومة والبرلمان لمعالجة الأزمة الاقتصادية دوري الكرة يتأرجح بين جائحة كورونا واعتراضات الأندية الطلبة يجدد عقد احمد خلف نفي إصابة عدنان درجال بفيروس كورونا وفاء الفتلاوي: الوكالات الإخبارية داعم للرياضة وكرة القدم أيقونة العالم درجال: المرحلة المقبلة ستشهد تشريع قانون الرياضة الموحد اللجنة الأولمبية تسلك مسار اتحاد الكرة قبل 4 أيام من إطلاقه.. كافة تفاصيل وأسرار 'بلايستيشن 5' 'تيك توك' يصل إلى الاستوديو الخاص بهواتف المستخدمين

كورونا حرب بيولوجية لضرب الاقتصاد أم رساله سماويه

| : 135
كورونا حرب بيولوجية لضرب الاقتصاد أم رساله سماويه

  بقلم الإعلامي سعد الجبوري

كوفيد19 سلاله مستجده، تم تحديدها لأول مرة، في مدينة ووهان بإقليم هوباي،في الصين ينتقل عبر الحيوانات، إلى البشر ولا يوجد الآن لقاح لهُ. مع تتابع حالة الخوف والهلع، من هذه الجائحه القاتله، جراء تصاعد عدد الوفيات والأصابات، في العالم تتقاذف الأتهامات ،وفرضيات المؤامره بين أغلب القوى العظمى، حول المتسبب في أنتشاره ،كونه أقلق مضاجع سكان الأرض جمعاء، ما بين تراشقات بحرب بيولوجية، افتعلتها دول عظمى، وبين ما تروج له وسائل الإعلام، في موسكو وبكين، بأنها جرثومة طورت في المختبرات، لأنهاء بعض الدول أقتصاديآ، وتحجيم دورها المتصاعد، بالتجارة والتصدير، اكدت أمريكا ان المسبب الخفاش، وبينت الدراسات والتحليلات الوراثية، أن الثعابين أكثر الأنواع الحامله للوباء، هذه الأشاعات ليست بجديده، بل مرفقه بنظريات مؤامره، صرح الرئيس الأمريكي ترامب، أن الفيروس صيني . الموضوع لهُ محاور عدة، الأول _السياسي والعسكري، أدركت الدوله المطوره، لهذه الجائحه بقوة التطور،والنهضه التكنولوجيه لليابان، من خلال برنامجها النووي والذري، وبروزها على الساحة الدولية، كمنافس قوي للبلدان العالميه، بل أنها تهدد أمنها واستقرارها في المنطقه، وتنامي دور الصين،سياسيا كدوله صناعيه، قادره على فرض نفسها،في المحافل الدولية، في الوقت نفسه تراجع، صادرات تلك الدول،والخوف من الملف النووي والذري الأيراني. المحور الثاني _ الاقتصادي أن تفوق بكين،أقتصاديآ وأرتفاع صادراتها، في عالم التجاره بحيث أصبحت ،أكبر منتج ومُصدر للسيارات والهواتف المحمولة، مما أثار حفيظت، بعض البلدان المتطوره، لكل هذه الأسباب توجه ،أصابع الاتهام بانها حرب، بيولوجية جديدة لضرب أقتصاد هذا البلدان. المحور الثالث _ هو القضاء كليآ على أيران، بتوجيه ضربه قاصمه في صميم أقتصادها، وأيقاف مفاعلها النووي، وكون الحصار المفروض عليها، لم يحقق اهدافه في أنحصار،دورها العسكري والسياسي والاقتصادي. لا زالت أسهم الأتهام،تلوح بأن هناك مُفتعل،لهذا الوباء المميت، وهذه الحرب البيولوجية، الجديدة التي تحمل الدمار، للبشريه وتفاقم آفات الجوع،والعوز بين الدول. المحور الرابع_ أن هذا الفيروس رساله، سماويه لكل الطغات وقوى الأستكبار العالمي ، مفادها أن كل ما توصل إليه البشر، من تطور وعمران وحداثة وتكنلوجيا، منوعه في كل ميادين الحياة، هي رهن اشارة من القدره الآلهيه، ولا تنفع كل ترسانات العالم وحصونها، وقوتها أمام جندي لايكاد يُرى، يبعثه الباري تعالى، دليل ذلك أن كل المدن والعواصم، العالميه التي كانت لاتنام ليلآ ، أصبحت مدن أشباح لاحراك فيها، وتوقفت نهائيآ وباتت، بؤر للجائحه والعدوى، وأنهارت أمبراطوريات فاسده، قائمه على أمتصاص دماء الشعوب، وتمزيق الأوطان بلمح البصر، بعض الدول اخبرت شعوبها، أن سلمو أمركم للسماء، وأستعدوا للرحيل ومفارقة الأحبه، فقد عجزت أمكانيتنا وقوتنا، عن السيطرة على هذا الوباء. الرسالة ذات شقين، الأول تحديّ لبلدان الشر والعدوان، الغربي أن لا قوه تضاهي، قوة السماء مهما كسبتم، من علوم وتمدن، فلا بدّ من الرجوع لله، لأنه الملجأ الوحيد، من كل شده وبيده ،مجرى الامور والسيطره عليها متى شاء ، عليكم نبذ الكفر وعدم اتباع الهوى، وأن غطرستكم ليست صلبة الأركان، يجب تحصينها بتعاليم الإسلام، الصحيح لانه عامل مهم، في بقاء الحياة المتماسكه الحصينة البناء. الرسالة الآخرى للدول الأسلاميه، ان تعالوا إلى الأسلام الأصيل، لأن لانجاة إلا بهِ، ولامصوغ من الجري وراء الغرب ،وأفكاره الهدامه البعيده كل البعد، عن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف، والقيم والعادات لشعوبنا العريقه، وليعلم حكام الجور أن هذا المبعوث، يُهيء لأمر عظيم وجلل، ونهاية الجور وشيكه وعلى الابواب، وأنهُ مؤشر خطير لزوال، العروش وفنائها أذا ما ظهر، أمر الله تعالى، أذآَ لنستعد جميعا بالعوده، لبحبوحة الأسلام المحمدي الرصين، والتمسك بتعاليمه وأتباع الطريق الصحيح، هو الكفيل بنجاتنا من كل ظرف، أعلموا أن الأرض، تستعد لإستقبال مُنقذ ومُصلح جديد، يُخلص العالم من الجور والظلم، وينشر العدل والمساواة والوئام، والأمن والأمان في أصقاع المعمورة، ويأتي بالدين الإسلامي الصحيح، الذي حرف بأفعال أهل، الشر والنفاق وتتساقط، أمامه كل الكيانات الغاصبه،و الأمبراطوريات المسلطه وجماجم، آهل الكفر والتعسف فأستعدوا.

Captcha