رؤية فقهية متجددة في الجيش ونظام التجنيد قائد عملية تحرير الحويجة يعلن تحرير 11 قرية في القضاء ايران: 18 قتيلا وجريحا غالبيتهم عراقيون بانفجار انبوب للغاز في قم هيئة استثمار النجف تسحب ٣١ اجازة استثمارية وتفرض غرامات لمشاريع متلكئة الاعلان عن تشكيل حزب “الدولة العادلة” في النجف الاشرف في زيارة رسمية أجراها كبير مستشاري اليونيسكو بشؤون ترميم المخطوطات الاعلان عن تأسيس حزب الدولة العادلة.. اتحاد الصحفيين العراقيين يختتم دورة اساسيات الخبر وإستطلاع الرأي العام في السليمانية انطلاق مؤتمر زها حديد الاول للتطوير العقاري في النجف الاشرف انطلاق فعاليات مهرجان السفير الثقافي السابع في مسجد الكوفة المعظم

رياضة وشباب ترصد أهم عناوين لقاء النجف وضيفه دهوك ... الجزء الأول

| : 461

 

النجف الأشرف / علي الحسني

حفلت مباراة النجف وضيفه دهوك بالكثير من العناوين الملفتة للعيان والتي رصدتها صحيفة (رياضة وشباب) من خلال حضورها لمباراة الفريقين التي جرت لحساب الجولة الثامنة من مرحلة الإياب لدوري الكرة الممتاز يوم أمس الأول الأحد (26/4/2015) في ملعب النجف وانتهت بفوز غالٍ لأصحاب الأرض بهدفين لواحد كان العنوان الأبرز لكونه الفوز الأول الذي تحقق في عهد الهيئة الإدارية المنتخبة الجديدة برئاسة خضير عباس العوادي ولما لهذه النقاط المباراة (3) التي حصدها الفريق من أهمية معنوية ونوعية في مشاركة الفريق في منافسات الدوري لهذا الموسم (2014-2015) لأسباب كثيرة أهمها إنه جاء على حساب فريق قوي وبأداء فني عالٍ ورائع ومميز وبقيادة كادر تدريبي خالص من أبناء النادي مؤلف من المدرب محمد عبد الحسين ومساعده سلمان حسين، ومدرب حراس المرمى محمد عبد الزهرة، أعادنا للوراء قبل موسمين للكادر التدريبي المميز والقدير المؤلف من عبد الغني شهد وحيدر نجم وعلي هاشم المتواجدين حالياً مع الشقيق الأصغر في المحافظة نفط الوسط الذي قدم صورة طيبة ومبهرة على صعيد الأداء والنتائج وبات قريباً جداً من التأهل للأدوار النهائية من منافسات الدوري، فوز الغزلان كسب أهمية كبيرة أيضاً لكونه أعطى الفريق فرصة جيدة لمغادرة قاع المجموعة بعد أن مكث فيها طويلاً رغماً عنه، وبات قريباً من المركز السادس في حالة فوز على ضيفه الطلبة الذي يشغل هذا المركز وبفارق نقطتين وتعثر كلاً من السابع الحدود والثامن النفط وفارق النقطة الوحيدة مع الأخيرين، وفي حالة تحقق ذلك سيكون له تداعيات إيجابية على وضع الفريق بصورة خاصة للموسم القادم وعلى إدارة النادي وجمهورها بصورة عامة وإعطاء زخم كبير لإدارة النادي لكي تسير في خططها ونهجها وتطبيق أفكارها على أرض الواقع ومنها ضخ دماء شابة من اللاعبين الموهوبين في المحافظة وتعزيز صفوف الفريق بلاعبين (سوبر) يصنعوا الفارق وأكيد لم يتحقق ذلك دون سقف مالي كبير وهو مرهون بربط النادي بمطار النجف الأشرف الدولي الذي يسلك المسار الصحيح لتحقيقه، أضف إلى ذلك إلا استعادة من يعنيه أمر تأريخ وحاضر ومستقبل نادي النجف في دعم النادي في ألعابه ونشاطاته الرياضية وفي المقدمة منها كرة القدم على ضوء النتائج الإيجابية والتطور في أداء وروحية أداء الفريق والصورة الرائعة التي بتنا نلمسها في الفترة الأخيرة بصورة أكبر من رابطة مشجعي نادي الغزلان وجمهوره الوفي، لذلك سينعكس فوز النجف على دهوك واذا ما كرره ثانية على الطلبة في مسك ختام منافسات المجموعة الثانية، على رغبة واندفاع وحرص المسؤولين وبالأخص القائمين على قطاع الرياضة في مجلس المحافظة من مواصلة دعم ومؤازرة الفريق في أكثر من جانب وليس مقتصراً على الجانب المادي كما كان عليه رئيس لجنة الرياضة والشباب في المجلس وعدد من زملائه المسؤولين، دون أن نغفل عن دور نائب محافظ النجف لؤي الياسري بهذا الصدد، وكذا الحال توجهات محافظ النجف عدنان الزرفي ورئيس مجلس المحافظة ... وكل هذه المواقف وغيرها يمكن لها أن تأخذ بنادي النجف نحو تغيير الواقع المر الذي أصابه في بعض فترات تأريخه في السنوات الأخيرة بسبب الضائقة المالية والاختلاف في ألية العمل وبعض التقاطعات التي أضرت بالنادي كثيراً وبات النادي الأن في عهد جديد مبني على الثقة والمثابرة وتعاون الجميع من أجل الإرتقاء بمسيرة ومكانة نادي النجف. وفي بقية العناوين التي رصدتها (رياضة وشباب) كانت الفقرات التالية:

أداء تحكيمي جيد رغم الغاء هدف صحيح للنجف

 

من الصورة القليلة التي نشاهد فيها تكليف حكمين مساعدين من حملة الشارة الدولية لحكم ساحة (درجة أولى) وهي خطوة جيدة وتحسب لدائرة الحكام المركزية في إتحاد الكرة المركزي من أجل ضخ دماء جديدة من الحكام العراقيين إلى ساحة التحكيم الدولي، ونجح الحكمان المساعدان الدوليان حسين تركي وميثم خماط كعادتهما من التميز والتألق في أداء واجبهما على أكمل وجه وأعانا زميليهما الحكم مصطفى عبد الكريم في قيادة المباراة إلى بر الأمان رغم تشخصينا لحالتين لم يكن الحكم موفقاً فيهما وأكيد تقدير ذلك يبقى لمقيم الحكام سمير شبيب وأصحاب الإختصاص ممن شاهدوا المباراة الني نقلت مباشرة من شاشة الفضائية الرياضية العراقية، أولها ألغاء هدف صحيح للنجف من محترفه الكاميروني امبوتا يلغى بداعي التسلل، ويبقى ذلك محل شك، لكن الشك انجلى في حالة إشهار حكم الساحة لبطاقة صفراء بوجه لاعب النجف (البديل) سيف جبير في (د.88) لردة فعله غير الموفقة على لاعب دهوك الذي كان السباق بالإساءة فكان خطأ الحكم واضحاً دون شك أيضا في عدم تنفيذ روح القانون في منح لاعب دهوك أيضا البطاقة الصفراء لأنه تصرفه كان متعمدا وبوضوح دون لبس كما بدت الصورة للجميع على حقيقتها، غير هاتين الحالتين لم يرتكب حكم المباراة اخطاء مؤثرة ويحسب له إنه تصرف بهدوء وحكمة في بعض الحالات رغم إن المباراة جرت بين فريقين كبيرين وأمام جمهور قوي كجمهور النجف.

Captcha

هل تعتقد أن جهود العبادي الاصلاحية ستنجح في القضاء على المحاصصة والفساد؟

هل تعتقد أن جهود العبادي الاصلاحية ستنجح في القضاء على المحاصصة والفساد؟